-->
U3F1ZWV6ZTM4ODE0MzAyNDA3X0FjdGl2YXRpb240Mzk3MTI0OTM5NzA=
recent
أخبار ساخنة

رضا الشامي: لا إصلاح للمنظومة التربوية بدون تحفيز الأساتذة و جاذبية مهنة التدريس

رضا الشامي: لا إصلاح للمنظومة التربوية بدون تحفيز الأساتذة و جاذبية مهنة التدريس


   أكد  رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي  السيد أحمد رضا الشامي  أمس الجمعة 12 يونيو 2020  أن  المستوى التعليمي المغربي ضعيف مقارنة مع باقي دول العالم النامي الشيء الذي يستحيل معه  بناء أي مستقبل .
    ورجح السيد رضا الشامي  السبب الرئيسي لضعف المستوى التعليمي إلى ضعف تكوين الأساتذة، وعدم امتلاكهم  للمهارات الضرورية لإنتاج تعليم ذي جودة، مشيرا للمثل الذي يقول أن فاقد الشيء لا يعطيه، كما  لا يعني هذا الطرح ، حسب الشامي ،  أن جميع الأساتذة ليسوا مؤهلين.
   وأورد رضا الشامي دراسة  قد سبق أن أنجزها المرصد الوطني للتنمية البشرية منذ مدة ، حول مستوى الأساتذة والأستاذات  في سواء في القطاع العمومي أو الخصوصي، حيث  بينت النتائج عن ضعف كبير لديهم.  وقد منحت لهم أوراقُ امتحان في ثلاث مواد أساسية وهي :  العربية والفرنسية والرياضيات ، تتضمن عدة أخطاء، وكان المطلوب منهم إيجادها وتصحيحها.
      وقد كانت النتائج كارثية في اللغة الفرنسية حيث  أن نسبة الأساتذة الذين نجحوا في اختبار الفرنسية كانت صفر في المائة، في القطاعين العمومي والخصوصي.
 وبلغت نسبة النجاح في امتحان اللغة العربية 3.2 في المائة في صفوف أساتذة القطاع الخصوصي، و8 في المائة في صفوف أساتذة القطاع العمومي،بالمقابل كانت أفضل نتيجة هي التي تحققت في اختبارمادة  الرياضيات، حيث وضلت نسبة نجاح  أساتذة التعليم الخصوصي  67 في المائة ووصلت 70 في المائة في القطاع العومي .


وأورد  الشامي في مداخلته أن النهوض بقطاع التعليم يقتضي استقطاب الخريجين المتفوقين  للعمل كأساتذة وأستاذات ، مع الحرص على تقوية مهاراتهم، وإخضاعهم لتكوين جيد، مع مواكبتهم من خلال التكوين المستمر خلال مزاولتهم.
كما يجب  تشجيع التلاميذ والطلبة المتفوقين على ولوج مهنة التدريس لكن لا يمكن  أن نشجعهم على ولوج المهنة بـمبلغ  3800 درهم، لذلك علينا أن نحفزهم بالترقية وتطوير التكوين بإدماج تكنولوجيا المعلوميات والاتصال في المنظومة التربوية.
وختم الشامي أنه كلما كانت نتائج المتعلمين مرضية يستوجب علينا أن نجازي الأساتذة على جهودهم، لأنهم أهم ركن في إصلاح منظومة التربية والتكوين،ودعا إلى  تقليص الهوة الرقمية التي ما تزال محدودة في القرى بسبب محدودية المستفيدين مما يؤثر على تحقيق تكافؤ الفرص بين الجميع...

الاسمبريد إلكترونيرسالة

المُدرس