-->
U3F1ZWV6ZTM4ODE0MzAyNDA3X0FjdGl2YXRpb240Mzk3MTI0OTM5NzA=
recent
أخبار ساخنة

جذاذات و دليل المنير في اللغة العربية المستوى الرابع

تحميل جذاذات و دليل المنير في اللغة العربية المستوى الرابع

جذاذة المنير العربية موقع المدرس جذاذات فروض التعليم عن بعد الأقسام الإفتراضية خطة الدعم تقرير الأسدوس امتحانات

كيفية تدبير أنشطة تعليم وتعلم مكونات برنامج اللغة العربية

يتم تدبير أنشطة التعليم والتعلم من خالل ثالث عمليات هي:
- تخطيط أنشطة التعليم والتعلم؛
- تنفيذ أنشطة التعليم والتعلم؛
- تقويم أنشطة التعليم والتعلم.

  •  تخطيط أنشطة تعليم وتعلم مكونات مادة اللغة العربية


تخطط دروس مكونات اللغة العربية بناء على معايير محددة وفقا لاجراءات أساسية  أبرزها:

  • معايير التخطيط

- جعل المتعلم-ة- محور كل العمليات التعليمية-التعلمية؛
- الانطلاق من حاجات المتعلم وتنمية كفاياته بجميع أبعادها التواصلية والمعرفية والمنهجية والاستراتيجية والثقافية والتكنولوجية...
- مراعاة جانب الذكاءات المتعددة والقدرة على حل المشكلات؛
- مراعاة سن المتعلم وخصوصياته النمائية بدنيا ونفسيا وعقليا وكذلك إيقاعه في التعلم؛
- الانفتاح على المحيط واستثمار معطياته لاضفاء الدلالة على التعلم ؛
- استثمار الوسائل الديداكتيكية والموارد الرقمية وأدوات تكنولوجيا المعلومات TICE؛
- تنويع أشكال العمل داخل مجموعة القسم، واعتماد التعلم الجماعي لما له من فوائد على مستوى ترسيخ مبادئ التواصل والحوار واحترام اآلخر، مع إعطاء أهمية كبرى للعمل في مجموعات صغيرة؛
- توفير الفضاء التربوي المالئم للتنشيط والتفاعل في أوراش تنمي قيم التعاون والعمل المشترك واحترام
الآخر؛
- تسخير أساليب التقويم التكويني لتعزيز التعلم. 

  •  إجراءات التخطيط

- أن ينطلق المدرس  من الكفاية المحددة بالنسبة للسنة الرابعة؛
- التصريح بالهدف أو الاهداف المطلوب تحقيقها؛
- تحديد الخطوات المنهجية المناسبة لطبيعة المكون؛
- اختيار الانشطة والوسائل والمعينات التي سيتم اعتمادها أثناء تنفيذ أنشطة التعليم؛
- تحديد أنشطة التقويم والصيغ التي سيتخذها؛
- اقتراح أنشطة متنوعة للدعم والمعالجة و الإغناء بناء على نتائج أنشطة التقويم؛

  •  تنفيذ أنشطة تعليم وتعلم مكونات اللغة العربية

ينفذ المدرس أنشطة التعليم والتعلم وفق خطاطة الدرس-الجذاذة- التي تعتبر خريطة طريق لسيرورة الدرس.

تحميل

منطلقات لتنفيذ البرنامج 

1- المنطلق النفسي

 من المعرف أن المتعلمين عبارة عن فئة تتسم بخصائص محددة على مستوى النمو العقلي و المعرفي أبرزها : 
- انتقال التفكير بطريقة تدريجية من التفكير الحسي إلى التفكير التجريجي وصولا إلى التفكير الإستنتاجي الذي يعتبر أسمى وأرقى أشكال التفكير الذهني العميق.
- يميل المتعلم إالى المعرفة والبحث والإستقصاء لأن المتعلم لا يقتنع فقط بجمع المعلومات وتخزينها وإنما تعمل قواه العقلية على تنظيمها وفق نسق تنظيمي لإعادة توظيفها حسب المطلوب.
- زيادة الإنتباه وفق مدو زمنية معينة و من حيث الدرجة والحدة. الشيء الذي يساعد الطفل على تحقيق التركي المطلوب.
- زيادة قوة الذاكرة على الإحتفاظ بالمعلومات وتذكرها
- اكساب مفاهيم ذات طبيعة كلية نظرا لرتقاء تفكيره نحو الطابع التجريدي
- تطور قدرة المتعلم على ممارسة النقد و النقد الذاتي 
- لكل طفل أسلوب و طريقته الخاصة في التعلم، وقد يميل إلى إنجاز نمط معين كالعمل ضمن مجموعت أو التعلم بمفرده
- توظيف الذكاءات المتعددة بطريقة مركبة.
2- 

2-المنطلق البيداغوجي

يقصد به مجموعة من المقاربات المتكاملة التي يمكن إعتمادها في تدبير أنشطة التعليم والتعلم :

-المقاربة بالكفايات

هذه المقاربة تعتمد على عدة أسس منها :
  • التعلم مرتبط بالعقل والإرادة لدى الفرد
  • الذكاء المتعدد ولكل طفل طريقته في التفكير
  • اعتبار المتعلم مركز كل تفكير بيداغوجي وتربوي ويعتبر بذلك الفاعل الأساسي عن بناء تعلماته
  • الربط بين التعلم و المحيط الإجتماعي للمتعلم
  • التعلم عملية بناء مركبة ومنظمة وليس تراكم كمي للمعارف
  • التعلم يتم عبر الصراع بين المكتسبات والتمثلات والتعلمات الجديدة
  • لكل طفل إستراتيجيته الخاصة في التعلم
  • التعلم الفعلي يساهم في بناء شخصية متوازنة

-بيداغوجيا الخطأ

تعتمد بيداغوجيا الخطأ على أسس : 
  • الخطأ أمر طبيعي خلال مرحلة بناء المعارف
  • الخطأ مؤشر على توفر الطفل عل معرفة لكنها يمكن أن تكون تاقصة أو خاظئة أو غير ملائمة
  • الخطأ تعبير عن إرادة للتعلم

-بيداغوجيا المشروع

-تنمية قدرة الطفل على التعلم الذاتي والمستقل
  • إكتساب القدرة على التخطيط و التنظيم و التكير المنهجي
  •  ربط التعلم بالممارسة
  •  تعلم العمل الجماعي
  •  تحمل المسؤولية

-البيداغوجيا الفارقية

يتم تدبير وضعيات التعلم باعتبار الفروق الفردية للمتعلمين.
  • وجود الإختلافات بين المتعلمين يهبر مسألة طبيعية
  • الإهتمام بالفروث ذات صلة بالتعلم 
  • أنشطة التعلم ترتكز على أحترام الفروق الفردية
  • إعطاء فرصة لكلمتعلم لتنمية مؤهلاته
  • قدرة كل فرد على التعلم
الاسمبريد إلكترونيرسالة

المُدرس