-->
U3F1ZWV6ZTM4ODE0MzAyNDA3X0FjdGl2YXRpb240Mzk3MTI0OTM5NzA=
recent
أخبار ساخنة

مدخل الى العلاجات السلوكية المعرفية PDF

كتاب مدخل الى العلاجات السلوكية المعرفية

السلوكية النظرية كتب تربوية النظريات التعلم موقع المدرس
     أثبتت العلاجات السلوكية المعرفية بشكل تدريجي مكانتها ضمن التيارات الأساسية في العلاج النفسي.وتمتلك العلاجات السلوكية تاريخا يمتد لمدة 60 سنة ويتميز بأنه شري جدا من حيث الأداء.

تقديم العلاجات السلوكية المعرفية :

      الأشكال الأولية للعلاج النفسي وجدت منذ القرن 18 مع الكبيب العقلي Philippe Pinel  في فرنسا، تم اعتبار الإضطرابات النفسية بواسطة مقاربة نفسية. فكانت الإضطرابات النفسية تعتبر إما في الإطار الديني كأمراض يعانون من تلبس الجن... أو في إطار أخلاقي كمرضى يعاقبون بسبب ذنوبهم ...وفي كلتا الحالتين يتم في غالبية الأحيان إساءة التعامل معهم: الحجز، التكبيل بالسلاسل...
    ولكن كانت العلاجات النفسية أخذت إنطلاقتها الحقيقية في القرن 20 حيث تطور علم النفس كمجال للبحث والتدخلات الخاصة. وكان Pierre Janet رائد العلاجات النفسية الحديثة، وفي أوربا والولايات المتحدة الأمريكية، ساهم فرويد Sigmund Freud  مؤسس التحليل النفسي بشكل كبير في إرساء فكرة أنه يمكن علاج الإضطرابات النفسية بواسطة وسائل نفسية وعلائقية.
العديد من الأطباء الآخرين كالفلاسفة و المختصين النفسائيين لديهم مساهمات مهمة في ما نسميه الآن ميدانا مهما في علم النفس والطب العقلي و الحياة الإجتماعية بشكل عام.

تاريخ نظريات و تطبيقات العالجات السلوكية المعرفية :

من التعلم الى السلوكية

     المقاربة السلوكية تسمى الموجة الأولى للعلاجات السلوكية النفسية. وهي ترتكز مباشرة على نظريات التعلم (نظريات الإشراط) التي من أهمها الإشراط الإستجابي الكلاسيكي والإجرائي.
من نظريات التعلم الكلاسيكي ، نجد نظرية بافلوف الذي بين بأنه يمكن جعل الكلاب نفرز اللعاب حين يسمع صوت جرس ليس له علاقة بالطعام.
    ببساطة، إستجابة سيلان اللعاب تم "تشريطها" من طرف "بافلوف" ، يعني هذا أنه جعلها تنطلق عندما "ترتبط" بصوت الجرس. حيث قام بشكل متكرر بمزامنة تقديم طبق الطعام مع صوت الجرس.
هذه التجارب بينت بأنه يمكننا بسهولة، بواسطة التزامن اللمتكرر،إنشاء استجابة تكاد تكون عميقة لدى الحيوان وبذلك يمكن جعله يتصرف بطريقة جيدة.

الحياة النفسية

     مع بداية الستينيات سيتم اتخاذ خطوة  نحو الإتجاه المعرفي من طرف Albert Bandura   مع نظرية التعلم الإجتماعي أو التعلم عن طريق التقليد. وتعد بمثابة خطوة أخيرة لنظريات التعلم التي ترتكز علىها المقاربات العلاجية السلوكية.
     في الواقع، توجد عدة حالات يمكن أن نتعلم فيها دون أن نكون حاضرين بشكل مباشر في الوضعية.فمثلا قراءة كتاب أو ملاحظة شخص ىخر في الوضعية بملاحظة سلوكاته ونتائجها يمكن أن نقرر بتقليده أو لا مع التحقق والتأكد من النتائج. فكل هذا يمثل البعد الإجتماعي والمعرفي للتعلم.

إندماج المقاربات السلوكية مع المعرفية

    بالرغم من أن هاتين المقاربتين شهدت تطورا كبيرا مما جعلها تكون مكنفية بذاتها، إلا أن فترة السبعينيات شعدت اندماج المقاربتين لإنشاء العلاجات المعرفية السلوكية.
  وقد تم هذا الإندماج نظرا لإمتلاكهما عدة خصائص مشتركة و التي تتقاطعان فيها مع باقي المقاربات العلاجية ومنها :

  • وجوب الإثبات العلمي للنظريات وللفعالية العلاجية
  • الهدف العلاجي محدد بشكل علمي
  • توجه نفعي ونشيط يتجلى ذلك في استعمال تقنيات كثيرة ومتنوعة، ومختلفة بشكل عام عن مقاربات الأقدم.

الإنفعالات

    يظهر نتيجة تأثير التعلم. من جهة المنظور المعرفي، ظهور إنفعالات القلق هو عبارة عن نتيجة لتأويل الواقع ( المسعد سيسقط ، سيحدث لي مكروه ...) هذه التأويلات التي تكتسب قوتها من كون المريض يعتبرها صحيحة وقوية، هي التي تتسبب في إنفعال القلق.
   ولكن بعد مدة طهرت مقاربة تعتمد على نتائج الأبحاث في مجال الحياة الإنفعالية مثل الأبحاث حول استراتيجية المواجهة Coping. وكذا التعديل الإنفعالي و مايسمى مفهوم الذكاء الإنفعالي...
وهذا ما سمح بتبني نظرة جديدة للحياة الإنفعالية وبناء تقنيات جديدة لتغييرها وهي أربع مقاربات :

  • مقاربات تأمل الوعي الكامل
  • العلاجات المسماة بالعلاج بالتقبل والإلتزام
  • مقاربات علم النفس الإيحائي
  • العلاج السلوكي الدياليكتي

العلاجات السلوكية المعرفية خصائص ومقاربات

    وتسمى أيضا يالعلاجات المركزة على المشكل مثل العلاج بالتنويم، المقاربات النسقية العائلية... وتفسر هذه المقاربات على أن العلاج يبدأ بالتحديد الدقيق لما يسبب مشكلة المريض، ثم تليه تطبيق استراتيجية لتعديل المشاكل ال أقصى حد ممكن ليختم العلاج بتعافي المريض.
   على العكس ممن ذلك توجد العلاجات المركزة على الشخص، مثل  التحليل النفسي والمقاربات الإنسانية الروجرزية. وتسمى بهذا الإسم لأنها مقاربات شاملة وكلية ويتجلى هدفها في مساعدة الشخص على الوعي بتوظيف صراعاته اللاشعورية إنطلاقا من المسلمة التي تقول بأن الوعي بالصراعات هو المحرك للتغيير(التحليل النفسي)، وإما من هلال مساعدة الشخص استعادة قدرته على الإنجاز التي عرقلها الإضطراب النفسي (المقاربات الإنسانية).

العلاجات السلوكية المعرفية فعالة

- معنى العلاج الفعال

     يقصد به القدرة على احداث التأثيرات المرغوبة. فعالية العلاج مرتبط أساسا بالأهداف العامة للعلاجات النفسية، بحيث يعتبر العلاج فعالا إذا حقق الأهداف المسطرة.
    في العلاج النفسي الهدف هو معالجة المريض باستخدام وسائل نفسية.

-كيف نقيس فعالية العلاج النفسي

   ما يجعل الأشخاص يتجهون الى عيادة المعالج النفسي هي المعاناة النفسية، كالحزن  أو الخوف...ولتقييم فعالية التدخل العلاجي، يجب تقييم المعاناة النفسية في بداية العلاج ثم في نهايته من أجل ملاحظة إن كانت المعاناة قد نقصت من خلال طريقة المقارنة بين الفترتين.
   يتضح أننا بمقدرونا تقييم معظم أبعاد المعاش النفسي قبل وبعد العلاج وبالتالي تحديد وجزد تقدم. لكن السؤال المطروح هو كيف يمكننا أن نضمن أن هذا التقدم ناتج عن التأثير العلاجي النفسي؟

- العلاجات النفسية بشكل عام

   حاليا تمثل العلاجات النفسية الإقتراج الأول للإضطرابات الإكتئابية الخفيفة أو حتى المتوسطة من خلال اللجوء الى مضادات الإكتئاب. ونفس الأمر ينطبق على اضطرابات الحصر الغير الشديدة.يكون من الأفضل العلاج النفسي  بتكامل مع العلاج الجوائي في حالة فشل العلاجات النفسية.
الاسمبريد إلكترونيرسالة

المُدرس