-->
U3F1ZWV6ZTM4ODE0MzAyNDA3X0FjdGl2YXRpb240Mzk3MTI0OTM5NzA=
recent
أخبار ساخنة

تحميل كتاب علم النفس المعرفي - النظريةو التطبيق PDF

نظريات التعلم علم النفس كتب تربوية موقع المدرس

 كتاب علم النفس المعرفي - النظرية و التطبيق 

محتويات الكتاب :

مقدمة الى علم النفس المعرفي

   دراسة علم النفس المعرفي وطرق توظيف المعلومات  واكتساب المعرفة  تفيد  الإنسان بغض النظر عن موقعه سواء أكان فردا عاديا أو متخصصا في علم النفس.
   ولكن بالرغم من ذلك، يمكن اختصار المبررات التي تدعوا إلى دراسة علم النفس المعرفي والملخصة في :

  •  طبيعة العقل الإنساني المعقد :
  •  التقدم العلمي والتكنولوجي
  •  فشل الآلة في تعويض العقل الإنساني
  •  ظهور النظريات المعرفية


  •  القدرات العقلية قابلة للتطور والنمو
  •  الاتجاهات المعاصرة في دراسة السلوكية
  •  زيادة عدد البحوث المعرفية

  وقد تناول الفلاسفة الكبار موضوع البحث في نظرية المعرفة من خلال دراسة مبادئ المعرفة الإنسانية ومصادرها المختلفة. وتشترط الفلسفة ثلاث عناصر لحدوث المعرفة تتجلى في :
  • الذات المدركة والعاقلة
  • توفر موضوع البيئة تدور حوله تلك المعرفة
  • توفر العلاقة بين الذات و الموضوع.
   لكن اختلف الفلاسفة في مدى قدرة هذه العناصر على حدوث المعرفة. لذلك ظهرت مذاهب مختلفة مثل:
  • مذهب الشك: تعود جذوره الى ابريقوس واغسطين واكسانوف و الإمام الغزالي زديكارت... وحسب هذا المذهب فيستحيل حدوث الحقيقة أو العثور عليها نظرا لعدم ثقة في الحواس والعقل بسبب خداع الحواس واستحالة الحصول على الأدلة القطعية.
  • المذهب العقلي: مذهب أفلاطون و ارسطو بحيث يذهب الى الإعتقاد بإمكانية تحقيق المعرفة لأن العقل يعتبر قوة تدرك ماهية الأشياء والحقيقة المطلقة. وأن الأفكارتعتبر نتاج العقل البشري لأن العقل هو أداة و أسلوب تحقيقها بكونه يحتوي على الكثير من الأفكار.
  • المذهب التجريبي: جان لوك و ارنست باخ ... يعتقدون أن المعرفة ناتجة عن التجرية والخبرة. فالمعرفة مكتسبة وقابلة للتعلم وهي تأتي عن طريق الحواس، أما الحقيقة حسب نظرهم فهي نسبية ومؤقتة ومتغيرة بسبب نسبية الحواس وضعفها في تحقيق الخبرات المطلوبة.
  • المذهب النقدي الكانطي: قام المذهب بمحاولة التوفيق بين المذهي العقلي والمذهب التجريبي بحيث أكد أن الإنطباعات لا تعتبر المصدر الوحيد للمعرفة،واعترف بوجود تصورات قبلية أو ما بعرف بالمعرفة القبلية. مع ذلك يرى كانط أن المعرفة القبلية تتسم بالمحدودية لذلك لابد للخبرة و التجربة أن تعوض ذلك النقص الحاصل في المعرفة.

الأسس البيولوجية للمعرفة

     يعتبر الإتجاه الفيسيولوجي أحد أكثر الإتجاهات التي بدأت بتفسير السلوك الإنساني بشكل عام، والعمليات المعرفية بشكل خاص. وذلك من خلال محاولة ربط السلوك الإنساني بما يجري من عمليات فيسيولوجية في الجهاز العصبي والغدد و الحواس...
يؤكد عدد من العلماء النفس المعرفي أن الدماغ يعتبر قاعدة العقل الإنساني. ولذلك فدراسة الأسس البيولودية للمعرفة تفرض التعرف على مناطق الإدراك والإنتباه و الحواس واللغة والذاكرة...وكذا التعرف على طبيعة تركيبها ودورها في ضبط العمليات المعرفية.
   وقد بدأ العلماء مؤخرا بتحديد أماكن النشاط المعرفي في الدماغ من تطكر وتعلم وطريقة التخيل و عمليات الإحساس وغيرها. وأصبح ممكنا رسم خرائط الدماغ وللقشرة الدماغية ومنها تحديد علاقة الدماغ والقشرة الدماغية بجميع العمليات المعرفية والغير معرفية داخل جسم الإنسان.

الانتباه 

     أخذ الإنتباه كظاهرة معرفية الكثير من إهتمام علماء النفس المعرف. فالحديث عن محاولة التركيز على مثير معين وما يعانيه البعض من تشتت الانتباه أثناء عملية التعلم. فالإنتباه هو أول عملية معرفية نمارسها عند التعامل مع مثيرات البيئة الحسية بحيث يصبح أول هدف هو التعرف على طبيعة المثيرات المتوفرة في النظام الحسي للشخص لتحديد المثيرات التي سيتم الإهتمام.
   الإحساس يحدث عندما يستقبل أي جزء من أعضاء الحس كالعين أو الأذن... مثيرا منبها مشيرا الى حدوث شيء ما في البيئة الخارجية المحيطة بالإنسان.
   الإنتباه يبدأ دوره عند وصول هذا الكم الهائل من المثيرات الى الدماغ ليقرر الفرد أي المثيرات يهتم بها وأيها يهملها. والإدراك هو العملية الثالثة التي يبدأ عملها بعد الانتباه ليقوم الشخص بتحليل المثيرات القادمة وترميزها وتفسيرها في نظام المعالجة المعرفي حتى تظهر الاستجابة.
مثيرات الإنتباه - الإحساس-الانتباه - الإدراك - الاستجابة

الادراك

     مفهو مالإدراك ، حسب علماء النفس، يتجلى في محاولة فهم العالم من حولنا من خلال تفسير للمعلومات القادمة من الحواس الى الدماغ البشري. والفهم ينطوي على التفسير والترميز وطرق التحليل وكيفية التخزين ثم الإستجابة الخارجية عند الحاجة.
والغدراك الإجتماعي هو محاولة فهم دوافع سلوك الآخرين في مواقف اجتماعية والتعرف على اسباب تصرفهم بالطرائق المختلفة. ومن أجل ذلك لجأ العديد من علماء النفس الى التعرف على الآخرين من خلال الأسئلة حول اسباب سلوكهم، أو بدراسة السلوكيات الغير لفظية التي ترتبط بالمواقف الاجتماعية والبحث عن مختلف تعبيرات الوجه التي يظهرها الفرد كمؤشر على حالته المعرفية.
يمكنك تحميل الكتاب من الرابط أسفله للتعرف على اللمحاور المتبقية...
الذاكرة
  • اتجاه معالجة المعلومات ونماذج الذاكرة
  • تمثيل المعلومات في النظام المعرف
  • التفكير
  • الذاكرة
  • التفكير الناقد و التفكير الابداعي
  • حل المشكلات و الخبرة
  • اللغة
  • الأساليب المعرفية
قراءة ممتعة 

تحميل كتب أخرى
الاسمبريد إلكترونيرسالة

المُدرس